تَارِيِخُ مِلْكِ اليَمِينِ:

ظَهَرَ مِلْكُ اليَمِيِنِ مِن غَابِرِ الزَّمَانِ، كَنَتِيجَةٍ لِلصِدَامِ بَيْنَ النَّاس بَعْضِهِم البَعْضِ، فَكَانَ الفَرِيِقُ المُنْتَصِرُ يَأخُذَ مَنْ تَبَقَّى حَيًّا مِنْ أفْرَادِ العَدُوِّ أسْرَى عِنْدَهُ، ثُمَّ هُوَ بَعْدَ ذَلِكَ حُرٌّ فِيِهِم، إنْ شَاءَ قَتَلِهُم أَوْ أَبْقَاهُم، بِحَيْثُ يَتِمُّ التَّصَرُّفُ فِيِهِم بِطُرُقٍ شَتَّى، فَإِمَّا أنْ يَتِمَّ بَيْعَهُم كَرَقِيِقٍ لِصَالِحِ الدَوْلَةِ، أوْ أنْ يَتِمَّ تَوْزِيِعَهُم عَلَى المُقَاتِلِينَ، وَهَؤُلآءِ إنْ شَآءُوا بَاعُوهم كَرَقِيِقٍ أيْضًا، أو احْتَفَظُوا بِهِم لأَنْفُسِهِم، كَعَبِيِدٍ وَإِمَآءٍ، يَسْتَخْدِمُونَهُم، أوْ يُؤَجِّرُونَهُم.

لَقَدْ صَارَ هَؤُلاَءِ بِالكُلِّيَّةِ مِلْكَ يَمِيِنِ ءَآسِرِيهِم.

.

تَشْرِيعُ الرِّقِّ عِنْدَ اليَهُودِ:

جَآءَتْ كَلِمَةُ “سَبْيّ” بِمُشْتَقَّاتِهَا فِي العَهْدِ القَدِيم نَصًّا 63 مَرَّةً، وَمَوْضُوعًا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ؛ وَمِنْهُ مَا جَاءَ فِي سِفْرِ التَثْنِيَةِ، وَفِيِهِ:

10 حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها إلى الصلح. 11 فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك فكل الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير ويستعبد لك. 12 وإن لم تسالمك بل عملت معك حربا فحاصرها. 13 وإذا دفعها الرب إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحد السيف. 14 وأما النساء والأطفال والبهائم وكل ما في المدينة كل غنيمتها فتغتنمها لنفسك وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك“.

مَايُفْهَمُ مِنْهُ أنَّ تَقْنِيِنَ الرِّقِّ ضَارِبٌ بِجِذُورِهِ فِى الزَّمَانِ، حَتَّى أنَّهُ صَارَ (زُورًا وَبُهْتَانًا) يُتَقَرَّبُ إلَى اللهِ تَعَالَى بِهِ، بِاعْتِبَارِ أنَّهُ تَشْرِيِعَهُ؛ وَحَاشَاهُ مِنْ ذَلِكَ. وَلاَ يَعْنِى إِيِرَادُنَا ذَلِكَ أنَّ ابْتِدَآءَ أمْرِهِ كَانَ مِنَ اليَهُودِ، بَل كَانَ الأَمْرُ أبْعَدُ وَأَقْدَمُ مِنْ ذَلِكَ، وَإنَّمَا اكْتَفَيْتُ بِمَا هُوَ مُوَثَّقٌ وَيَسْهَلُ الرُّجُوعَ إلَيْهِ لِلتَأَكُّدِ مِنْ قِدَمِهِ.

.

تَشْرِيعُ الرِّقِّ عِنْدَ أهْلِ الصَلِيِبِ:

مَعْلُومٌ أنَّ أهْلَ الصَلِيِبِ يَأخُذُونَ تَشْرِيعَاتِهِم مِنَ العَهْدِ القَدِيِمِ بِالكِتَابِ المُقَدَّسِ، وَمِنْ ثَمَّ فَإنَّ تُرَاثَ اليَهُودِ هُوَ مَرْجِعٌ لَهُم(1)، وَلِذَا وَجَدْنَا أنَّ جَمِيعَ الكَنَائِسَ عَلَى اخْتِلاَفِ مَذَاهِبِهَا أَقَرَّت فِكْرَةَ الرِّقِّ، حَتَّىَ إِنَّ القِسَّ الفِرِنْسِيَّ الشَهِيِرَ بوسويت قَالَ (2):

إن من حق المحارب المنتصر قتل المقهور، فإن استعبده واسترقه فذلك منّة منه وفضل ورحمة“.

.

الرِّقُّ عِنْدَ أهْلِ العَصْرِ:

ظَلَّ حَالُ الرِّقِّ كَمَا هُوَ حَتَّىَ القَرْنَ 19 المِيلاَدِيَّ، حَيْثُ جَآءَفِي دَائِرَةِ مَعَارِفِ “لاَرُوس”، أَنَّ رِجَالَ الدِّيِنِ الرَّسْمِيِّيِنَ وَقْتَئِذٍ أَقَرُّوا بِصِحَةِ الرِّقِ وَسَلَّمُوا بِشَرْعِيَّتِهِ. وَفِي عَامِ 1884م صَدَرَ قَرَارٌ فِي فَرَنْسَا بِإِلغَاءِ الرِّقِّ فِي المُسْتَعْمَرَاتِ الفِرِنْسِيَّةِ تَمَاشِيًا مَعَ قَرَارَاتٍ مُشَابِهَةٍ اتَّخَذَتْهَا قَبْلَ فَتْرَةٍ وَجِيِزَةٍ كُلاًّ مِنْ: بِرِيِطَانَيَا، ثُمَّ البُرْتُغَال، فَتَبِعَتْهَا هُولَنْدَا، وَالدَّنِمَارك عام 1860م. أَمَّا فِي أَمْرِيِكَا: فَفِي العَصْرِ الأَوَّلِ مِنْ تَارِيخِهَا كَانَ تُجَّارُ الرَّقِيقِ يَخْطَفُونَ الأَفَارِقَةَ قَسْرًا لِيَبِيعُوهُم فِي أَسْوَاقِ الرَّقِيقِ، مَعَ مَا يَلْقَوْنَهُ مِنْ سُوءِ المُعَامَلَةِ والتَّحَكُّمِ (3). وَظَلَّ الأَمْرُ عَلَى هَذَا الحَالِ حَتَّى شَهْرِ يَنَايِر مِنْ عَامِ 1863م حِينَ أَصْدَرَ “أَبْرَاهَام لِنْكُولن” رَئِيسُ أَمْرِيكَا إِعْلاَنًابِتَحْرِيرِ الرَّقِيقِ فِي وِلاَيَاتِ الجَنُوبِ الأَمْرِيكِيّ، وَكَانَ هَذَا القَرَارُ مِنْ أَسْبَابِ اغْتِيَالِهِ عَام 1865م.

وَبَعْدَ انْتِهَاءِ الحَرْبِ العَالَمِيَّةِ الأُولَى وَقَّعَت الدُوَلُ المُشْتَرِكَةُ فِي عُصْبَةِ الأُمَمِ عَام 1926م اتِفَاقِيَةً تَقْضِي بِمُلاَحَقَةِ تِجَارَةِ الرِّقِّ، وَالمُعَاقَبَةِ عَلَيْهَا، وَالعَمَلُ عَلَى إِلْغَاءِ الرَّقِيقِ بِجَمِيعِ صُوَرِهِ، وَفِي عَام 1948م أَصْدَرَت هَيْئَةُ الأُمَمِ المُتَّحِدَةِ إِعْلاَنًا عَالَمِيًا تَضَمَّنَ حَظْرَالرِّقَّ وَتِجاَرَةِ الرَّقِيقِ، وَقَدْ التَزَمَت بِهَذَا الإِعْلاَنِ أَكْثَرَ دُوَلِ العَالَم(4).

.

تَشْرِيعُ الرِّقِّ فِى الإِسْلاَمِ:

لَمْ يُشَرِّع اللهُ أبَدًا لِلاسْتِرْقَاقِ، وَلاِسْتِعْبَادِ النَّاسِ بَعْضِهُم البَعْضِ، بَلْ شَرَّعَ سُبْحَانَهُ لِتَحْرِيِرِ المَوْجُودِ مِنْهُ وَقْتَ تَفْعِيِلِ الإِسْلاَمِ، مَعَ تَجْفِيِفِ مَنَابِعَهُ. فَعِنْدَمَا جَاءَ الإِسْلاَمُ بِكِتَابِهِ العَظِيم “القُرْءَان” كَانَ الرِّقُّ مُسْتَشْرِيًا، وَمَوْجُودًا كَمَنَابِعٍ تَصُبُّ فِى المُجْتَمَعِ(5)،وَتَتَحَوَّلُ إلَى تِجَارَةٍ رَائِجَةٍ بَيْنَ النَّاسِ، وَإلَى تَرْسِيِخِ طَبَقَةٍ اجْتِمَاعِيَّةٍ سَمَّوْهَا بِطَبَقِةِ العَبِيِدِ؛ حَيْثُ كَانَ الرِّقُّ يُمَثِّلُ رَافِدًا هَامًّا مِنْ رَوَافِدِ الاقْتِصَادِ، ويُمَثّلُ جُزْءًا لاَ يُسْتَهَانُ بِهِ مِنْ رَأسِ المَالِ العَامِلِ المُسْتَثْمَرِ فِي هَذِهِ التَّجَارَةِ. وَلِذَا فَقَدْ تَعَامَلَ الشَّارِعُ سُبْحَانَهُ مَعَ هَذَا المَوْضُوعِ بِحِكْمَةٍ بَالِغَةٍ،فَلاَهُوَ بِالَّذِى أقَرَّ هَذَا الظُلْمِ، وَلاَ هُوَ الَّذِى حَلَّ إشْكَالَهُ بِظُلْمِ جَدِيِدٍ، كَأن يُشَرِّعَ تَحْرِيِرِ المَوْجُودِ كُلَّهُ دُفْعَةً وَاحِدَةً، فَيَتَرَتَّبُ عَلَى ذَلِكَ إفْلاَسُ الكَثِيِرِ مِمَّن وَظَّفُوا أمْوَالَهُم فِى هَذِهِ التِّجَارَةِ (غَيْرُ المُحَرَّمَةِ سَلَفًا)، وَتَعَطُّلِ حَرَكَةِ الحَيَاةِ فِى الكَثِيرِ مِنَ المَنَاحِى المُرَتَّبُ فِيِهَا عَمَلُ العَبِيِدِ وَالإِمَآءِ، فَضْلاً عَمَّا يُمْكِنُ أنْ يَتَرَتَّبَ عَلَى ذَلِكَ مِنْ صِدَامٍ دَمَوِىٍّ فِى المُجْتَمَعِ، وَلِكُلِّ ذَلِكَ فَقَدْ اعْتَمَدَ الشَّارعُ سُبِحَانَهُ عِدَّةِ مَحَاوِرٍ لِلقَضَاءِ عَلَى هَذِهِ الظَّاهِرَةِ، وَرَفْعُ الظُلْمِ عَنِ النَّاسِ، وَدُونَ إِلْحَاقِ أَيَّ أَذَى بِأَحَدٍ، بِحَيْث تُؤَدِّي هَذِهِ المَحَاورُ مُجْتَمِعَةً إِلَى إِذَابَةِ هَذِهِ الطَبَقَةِ وَتَلاَشِيهَا مَعَ الوَقْتِ.

وَلِلحَدِيِثِ بَقِيَّةٌ .

هَامِش:ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ وَإنْ أقَرَّ بُولِس الرَّسُولُ مَبْدَأ أنَّ التَبَرُّرَ لاَ يَكُونُ بِالتَشْرِيعَاتِ، وَإنَّمَا بِالإِيِمَانِ بِالمَسِيحِ، وَذَلِكَ كَمَا جَاءَ بِالإِصْحَاحِ 15 مِنْ أَعْمَالِ الرُّسُلِ (24 ـ 29) وَفِيِهِ:

“إذ نعلم أن الإنسان لا يتبرر بأعمال الناموس بل بإيمان يسوع المسيح. آمنا نحن أيضا بيسوع المسيح لنتبرر بإيمان يسوع لا بأعمال الناموس لأنه بأعمال الناموس لا يتبرر جسد ما“.

2 ـ رَاجِع: الموسوعة العربية العالمية، مَوْسُوعَة المَعْرِفَةِ: مادة “الرقّ”.

3 ـ كَانَت مُعَامَلَةُ هَؤُلاَءِ المُخْتَطَفِينَ المَغْصُوبِيِنَ فِي مُنْتَهَى الفَظَاعَةِ وَالقَسْوَةِ وَالهَمَجِيَّةِ، وَكَانَ مِنْ مُقْتَضَى القَانُونِ الأَسْوَدِ الأَمْرِيكِيِّ أَنَّ لِلسَيِّدِ كُلَّ الحَقِّ فِي الابْقَاءِ عَلَى رَقِيقِهِ حَيًّا أَوْ إِمَاتَتَهُ، بَلْ صَرَّحَ قَانُونُهُم بِأَنَّهُ لَيْسَ لِلرَّقِيقِ رَوْحٌ وَلاَ عَقْلٌ، وَأَنَّ حَيَاتَهُ مَحْصُورَةٌ فِي ذِرَاعَيْهِ، وَكَانَ القَانُونُ يُجِيزُ لِلسَيِّدِ رَهْنَ رَقِيقِهِ، وَإِجَارَتِهِ، وَبَيْعِهِ، بَلْ وَالمُقَامَرَةِ عَلَيْهِ أيْضًا.

4 ـ يقترب عدد العبيد في العالم من 30 مليونا؛ وفقا لتصنيف العبودية العالمي الذي أعدته مؤسسة “Walk Free Foundationالإسترالية بالتعاون مع منظمات حقوقيةدولية ومعاهد عالمية للبحوث العلمية. 

وَلِلمَزِيدِ انْظُر: المَوْسُوعَةُ العَرَبِيَّةُ العَالَمِيَّةُ (مَوْسُوعَة المَعْرِفَةِ) مادة “الرقّ”. http://www.vetogate.com/642054

5 ـ مَنَابِعُ الاسْتِرْقَاقِ: كَانَ المَنْبَعُ الأَوَّلُ وَالأَسَاسِيُّ لِلاسْتِرْقَاقِ هُوَ سَبَايَا الحُرُوبِ. ثُمَّ دَخَلَ الرِّقُّ فِى التِّجَارَةِ؛ فَتَنَوَّعَت المَنَابِعُ بَعْدَ ذَلِكَ، فَشَمَلَت التَوَالُدَ، وَسَرِقَةَ الأَطْفَالِ، وَخَطْفَ النِّسَاءِ وَالرِّجَالِ فِي حَوَادِثِ قَطْعِ الطُرُقِ، وَكَجَزَاءٍ لِجَرِيمَةِ السَرِقَةِ أَوْ غَيْرِهَا مِنَ الجَرَائِمِ بِحَسَبِ اخْتِلاَفِ البِلاَدِ.

شَارِكْنَا
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Share On Pinterest
Share On Youtube
Contact us

4 ردا على “مِلْكُ اليَمِيِنِ 3

  1. محمد

    { قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين }
    الاثر السلبي للتحرير المذكور قد ينطبق علي غير المسلمين,لكن الآية واضحة لكل مسلم للتخلي عن هذا الرصيد الاقتصادي فورا و الرضا بذلك والا فليتربصوا و قد يكونو من الفاسقين

  2. بن سليمان

    المقلة غير مقيدة ببرهين (ايات الله) ومنه لا تاخذ بها في الاسلام …

  3. بن سليمان

    … (مع الاعم ان الامم المتحد ليسوا بقدوة لأن ليسوا على شيئ وخيردليل …

  4. بن سليمان

    … فضائحهم في البوسنة وغيرها بتجارة الناس معنوا وماديا)
    سلام

أضف تعليقاً

نحتفظ بسرية الايميلات المدخلة لدينا لن يتم نشر بريدك الالكتروني او بيعه هذه الحقول مطلوبة *

يمكنك استخدام HTML بالاوسمة والتضمينات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

اعادة الضبطنفذ