1 يونيو، 2020

التَّوْبَةُ 108

قُلْنَا إِنَّ لَفْظَ “الرَّجُل” ـ بِضَمِّ الجِيِمِ ـ مِنَ الرَّجْلِ، وَجَمْعُهُ رِجَالٌ. وَالرَّجْلُ مِنَ الرِّجْلِ. وَالرِّجْلُ هِىَ العُضْوُ المَسْؤُولُ عَنِ الحَرَكَةِ وَالانْتِقَالِ فِى الإنْسَانِ، وَبِالتَالِى فَقَدْ أصْبَحَ الرَّجْلُ هُوَ صِفةٌ تُطْلَقُ عَلَي مَنْ يَسْتَخْدِمَ رِجْلَهُ لِيَسْعَىَ وَيَنْتَقِل بِمُفْرَدِهِ مِنْ مَكَانٍ إلَى مَكَانٍ ءَاخَرَ. وَيُوَضِّحُ ذَلِكَ مَا قَالَهُ اللهُ تَعَالَى فِى سُورَةِ الحَجِّ؛ وَفِيِهِ:

وَأَذِّن فِى ٱلنَّاسِ بِٱلْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍۢ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍۢ ﴿٢٧﴾“.

فَقَوْلُهُ تَعَالَى: “يَأْتُوكَ رِجَالًۭا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ“، يُبَيِّنُ وَسِيلَةَ الانْتِقَالِ إلَى الحَجِّ، سَوَاءٌ بِالرِّجْلِ، أوْ بِالضَّامِرِ. وَنَفْهَمُ مِنْ ذَلِكَ أَنَّ مَنْ سَيَنْتَقِلُونَ إلَى الحَجِّ؛ مِنْهُم ذُكُورٌ مِنَ الرِّجَالِ، وَمِنْهُم إنَاثٌ مِنَ الرِّجَالِ، كَمَا أنَّ مِنْهُم ذُكُورٌ سَيَنْتَقِلُونَ عَلَى الضَّامِرِ، وَمِنْهُم إنَاثٌ سَيَنْتَقِلْنَ عَلَى الضَّامِرِ.

كَذَلِكَ الحَالُ فِى قَوْلِهِ تَعَالَى فِيِمَنْ يَسْعَوْنَ إلَى المَسَاجِدِ وَيَرْجِلُونَ إلَيْهَا؛ فَسَوَاءٌ كَانُوا مِنَ الذُّكُورِ أوْ الإِنَاثِ، فَهُم (بَعِيِدًا عَنِ الجِنْسِ) مِنَ الرِّجَالِ، وَفِيِهِم يَقُولُ تَعَالَى:

.. لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى ٱلتَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ ۚ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا ۚ وَٱللَّهُ يُحِبُّ ٱلْمُطَّهِّرِينَ ﴿١٠٨﴾التوبة.

فَالَّذِيِنَ يُحِبُّونَ أنْ يَتَطَهَّرُوا هُمْ مِنَ الجِنْسَيْنِ، وَإنَّمَا سُمُّوا هُنَا بِالرِّجَال لأَنَّ الذَّهَابَ إلَى المَسْجِدِ لاَ يَحْتَاجُ إلاَّ إلَىَ الرَجْلِ، بِعَكْسِ الحَجِّ الَّذِى تَبَاعَدَت مَسَافَاتُهُ فَاحْتَاجَت إلَى الضَّامِرِ بِجَانِبِ الرَجْلِ، وَبِالتَالِى فَهُنَاكَ رِجَالٌ مِنَ الجِنْسَيْنِ فِى الحَجِّ، وَهُنَاكَ رِجَالٌ مِنَ الجِنْسَيْنِ فِى المَسْجِدِ المُؤَسَّسِ عَلَى التَقْوَى.

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *