25 مايو، 2020

مِلْكُ اليَمِيِن 4

  ◄ تَشْرِيعُ الرِّقِّ فِى الإِسْلاَمِ: لَمْ يُشَرِّع اللهُ أبَدًا لِلاسْتِرْقَاقِ، وَلاِسْتِعْبَادِ النَّاسِ بَعْضِهُم البَعْضِ، بَلْ شَرَعَ سُبْحَانَهُ لِتَحْرِيِرِ المَوْجُودِ مِنْهُ وَقْتَ تَفْعِيِلِ الإِسْلاَمِ، مَعَ تَجْفِيِفِ مَنَابِعِهِ. فَعِنْدَمَا جَآءَ الإِسْلاَمُ بِكِتَابِهِ العَظِيم “القُرْءَان” كَانَ الرِّقُّ مُسْتَشْرِيًا، وَمَوْجُودًا كَمَنَابِعٍ تَصُبُّ فِى المُجْتَمَعِ، وَتَتَحَوَّلُ إلَى تِجَارَةٍ رَائِجَةٍ بَيْنَ النَّاسِ، وَإلَى تَرْسِيِخِ طَبَقَةٍ اجْتِمَاعِيَّةٍ سَمَّوْهَا بِطَبَقِةِ العَبِيِدِ”عَبْدًۭا مَّمْلُوكًۭا“؛ حَيْثُ كَانَ الرِّقُّ يُمَثِّلُ رَافِدًا هَامًّا مِنْ رَوَافِدِ الاقْتِصَادِ، ويُمَثّلُ جُزْءًا لاَ يُسْتَهَانُ بِهِ مِنْ …

Share