26 مايو، 2020

المُعْجَمُ

  المُعْجَمُ القُرْءَانِىُّ: بَيَانُ المَعْنَى بِالتَّرْتِيِلِ وَالتَّدَبُّرِ: المُعْجَمُ القُرْءَانِىُّ هُوَ مِنْ أهَمِّ المَوَاضِيِعِ الَّتِى شَغَلَتْنِى فِىِ حَيَاتِى، بَعْدَ أَنْ تَبَيَّنَ لِى أنَّ لِكُلِّ عِلْمٍ مُفْرَدَاتُهُ الخَاصَّةُ بهِ، وَأَنَّ فَهْمَ هَذِهِ المُفْرَدَاتِ هُوَ الَّذِي يُكَوّن العِلْم بِمَوَاضِيِعِ وَمُفْرَدَاتِ هَذَا العِلْم. وتنسحب هذه الفرضية علي العلم بكتاب الله. فكلُ لفظٍ من ألفاظ الكتاب هو في النهاية قيمة مقداريّة لا يُنازعه في معناه لفظ غيره. ومن هنا جاء القول ـ الراسخ ـ بعدم …

Share