التَّرَفُ وَالمُتْرَفُون

◄ التَّرَفُ مِنَ الـ: “تَ رْ ف”، وَالتَرْفُ هُوَ فِعْلُ تَمَحْورٍ عَلَى الذَّاتِ، نَاتِجٌ مِنْ الشُّعُورِ بِالامْتِلآءِ، وَالاسْتِغْنَآءِ، المُؤَثِّرُ عَلَى البَصِيِرَةِ، وَالمُفْسِدُ لَهَا، فَيَصِيِرُ المُتْرَفُ كَالأَعْمَى، لاَ يَرَى مَا أَمَامَهُ، …

مَنَازِلُ ﭐلۡمُؤۡمِنِينَ فِى كِتَــٰبِ رَبِّ ﭐلۡعَــٰلَمِينَ

ﭐلۡعِلۡمُ هُوَ نَقَيَضُ ﭐلجَهۡلِ، وَهُوَ ﭐلۡإِلۡمَامُ بِالشَّىءِ عَلَىٰ حَقِيِقَتِهِ بِصِفَةِ ﭐلثَّبَــٰتِ. وَكُلُّ مَنۡ لَيۡسَ لَدَيۡهِ عِلۡمٌ فِى مَسۡـــَٔـلَةٍ مَا؛ فَهُوَ جَاهِلٌ بِهَا، يَتَكَلَّمُ فِيِهَا بِالظَّنِّ. وَقَدۡ جَمَعَ ﭐللَّهُ تَعَــٰلَىٰ ﭐلنَّقِيِضَيۡنِ …

ردّ على تسآؤلِ الأستاذ عبد اللَّه بخصوص سمير

مَرْحَبًا أَخِى عَبْدُ اللهِ الحَقِيِقَةُ أَنَّ سَمِيِر يَعْلَمُ بِهَذَا الرَّدِ وَبِغَيْرِهِ مِنَ الرُّدُودِ. فَأَنَا أُرْسِلُ لَهُ بَرِيِدًا إِلكْتُرُونِيًّا كُلَّمَا صَدَرَ رَدٌّ جَدِيِدٌ، وَأُطَالِبُهُ كُلَّ مَرَّةٍ بِالرَّدِّ، وَلَكِنَّهُ لاَ يَفْعَلُ. بِرَغْمِ …

المُتْرَفُون

◄ التَّرَفُ مِنَ الـ: “تَ رْ ف”، وَالتَرْفُ هُوَ فِعْلُ تَمَحْورٍ عَلَى الذَّاتِ، نَاتِجٌ مِنْ الشُّعُورِ بِالامْتِلآءِ، وَالاسْتِغْنَآءِ، المُؤَثِّرُ عَلَى البَصِيِرَةِ، وَالمُفْسِدُ لَهَا، فَيَصِيِرُ المُتْرَفُ كَالأَعْمَى، لاَ يَرَى مَا أَمَامَهُ، …