اليَمِيِنُ، وَالقَسَمُ، وَالحَلِفُ

اليَمِيِنُ: يَمِيِن/ أَيْمَـٰنٌۢ/ ٱلْأَيْمَـٰنَ/ أَيْمَـٰنِكُمْ / أَيْمَـٰنِهِمْ/ الأَيْمَانُ جَمْعُ يَمِين، وَهُوَ شَامِلٌ لِلقَسَمِ وَالحَلِفِ. “وَلَا تَجْعَلُوا۟ ٱللَّهَ عُرْضَةًۭ لِّأَيْمَـٰنِكُمْ أَن تَبَرُّوا۟ وَتَتَّقُوا۟ وَتُصْلِحُوا۟ بَيْنَ ٱلنَّاسِ ۗ وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌۭ ﴿٢٢٤﴾” …

ءَايَاتُ القُرْءَانِ ءَايَاتُ البُرْهَانِ

عِنْدَمَا صَلَّىَ اللهُ تَعَالَى عَلَى النَّاسِ (هُوَ ٱلَّذِى يُصَلِّى عَلَيْكُمْ وَمَلَـٰٓئِكَتُهُۥ)، وَأَرْسَلَ لَهُم الرُّسُلَ بالكِتَابِ، فَقَدْ زَادَ فِي صَلاَتِهِ بأَنْ أَنْزَلَ مَعَ الكِتَابِ بُرْهَانًا فَوْقَ اسْتِطَاعَةِ البَشَرِ؛ لِيَتَيَقّنُوا مِنْ أَنَّ …

الحَسَدُ (لاَ عِلاَقَةَ لَهُ بِالعَيْنِ)

◄ يَخَافُ بَعْضُ النَّاسِ مِنْ أَنَّ ذِكْرَهُم لأَحْوَالِهِم الدُّنْيَوِيَّةِ بِمَا فِيِهَا مِنْ يُسْرٍ وَنِعَمٍ، أوْ اطِّلاَعِ أَحَدٍ عَلَيْهَا، قَدْ يَتَسَبَّبُ فِى وُقُوعِ المَصَائِبِ لَهُمْ مِمَّنْ لَا يَمْلِكُونَ مِثْلَ هَذِهِ النِّعَمِ، …

القَلْبُ

القَلْبُ مِنَ الأَصْلِ “قَ لْ ب”، وَمِنْهُ التَّقَلُّبُ، وَالانْقِلاَبُ، وَالقُلُوبُ، …الخ: قَلَبُ/ قَلْبَيْن/ قُلُوبٌ/ قَلْبِى/ قَلْبُهُ/ قُلُوبُهُم/ قُلُوبُكُمَا/ قُلُوبُكُم/ قُلُوبِهِنَّ/ قُلُوبَنَا/ قَلْبِكَ/ تَقَلُّب/ قَلَّبُوا/ يَنْقَلِبُ/ انْقَلَبَ/ انْقَلَبُوا/ يَنْقَلِبُوا/ تَنْقَلِبُوا/ انْقَلَبْتُم/ …

أوَّلاً: ضَرُورِيَّاتُ المَنْهَجِ: 1 ـ الإِدْرَاكُ

  الإِدْرَاكُ هُوَ الوُصُولُ، واللِحَاقُ، وَمُتَعَلَّقُهُ الحَرَكَةُ؛ سَوَاءٌ كَانَت فِكْرِيَّةً أوْ جِسْمِيَّةً، أوْ تَجْمَعُ بَيْنَ كِلَيْهِمَا مَعًا. وَإِدْرَاكُ الشَيْءِ حُدُوثُهُ وَتَحْصِيِلُهُ، فِكْرًا أوْ جِسْمًا، بِحَسَبِ حَالِهِ. فَإِذَا مَا تَأَمَّلْنَا حَرَكَةَ …

المَنْهَجُ العِلْمِيُّ لِتَدَبُّرِ القُرْءَانِ

القُرْءَانُ هُوَ كِتَابٌ مِنْ رَبِّ العَالَمِيِنَ: “تَنزِيلٌۭ مِّن رَّبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ”. وَهُوَ كِتَابٌ غَيْرُ عَادِىٍّ، وَيَحْتَاجُ إلَى دِرَاسَةٍ دَقِيِقَةٍ، وَتَدَبُّرٍ جَمٍّ: “كِتَـٰبٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ مُبَـٰرَكٌۭ لِّيَدَّبَّرُوٓا۟ ءَايَـٰتِهِۦ وَلِيَتَذَكَّرَ أُو۟لُوا۟ ٱلْأَلْبَـٰبِ ﴿٢٩﴾” …