25 مايو، 2020

شَحْرُور/ الكِتَابُ والقُرآن/ أخْطَاءٌ فِى عِلْمِ اللهِ 6

  رَابِعًا: عِلمُ اللهِ تَعَالَى بِمَا لَن يَكُون: . العِلْمُ لَيْسَ شَيْئًا وَاحِدًا، وَإِنَّمَا يَتَفَاوَتُ بَيْنَ الخَالِقِ وَالمَخْلُوقِ. إلاَّ أَنَّ اللهَ تَعَالَى لَمَّا كَانَ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ، فَكَذَلِكَ عِلْمُهُ لَيْسَ كَمِثْلِهِ عِلْمٌ. وَبِالتَالِى فَلَنْ يَسْتَطِيعَ أحَدٌ كَائِنًا مَن كَانَ أنْ يَعْرِفَ شَيئًا مَا عَن هَذَا العِلْمِ إلاَّ أنْ يُخْبِرَ اللهُ بِهِ. وَقَدْ عَرِفْنَا مِنَ المَحَاورِ السَابِقَةِ كَيْفَ أنَّ اللهَ تَعَالَى قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيءٍ عِلْمًا، بِمَا فِى ذَلِكَ أعْمَالُ العِبَادِ:  …

Share

د. شَحْرُور/ أَخْطَاءٌ فِي القَصَصِ القُرْءَانِيِّ – ءَادَمُ (3)

  يقول الأستاذ شَحرور ص: 15: “ظهرت الصلاة مثلاً لأول مرة عند إبراهيم (ع) واختلفت حسب المِلل المختلفة“. ولا أدري مِن أين لَهُ مِثل هَذِهِ الجراءة الَّتي سَمَحَت لَهُ أن يَقول في كِتابِ اللهِ مَا لَيْسَ بِحَقٍّ، وَلَيسَ بِنَصٍّ، وَيَنْزع صِفة المُصَلّين عَن “ءادم، وَعَن ذُرِّيَة ءادم، وَعَن نُوحٍ، وعَن المُؤمنين مَع نُوح”، بِعَكسِ ما قالَهُ اللهُ تعالي عَنهُم، وَنَصَّ عَلَيِّهِ في كِتابِهِ؟! لِماذَا لا يَتَأنَّى الأستاذ شَحرور، ويَدرس الكِتابَ …